وكيل الوزارة للثقافة يؤكد أمام مؤتمر إقليمي دور الثقافة في تحقيق التنمية المستدامة

نيابة عن صاحب السُّمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، شارك سعادة السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي وكيل الوزارة للثقافة في مؤتمر المشاورات الإقليمية للمنطقة العربية، والذي أقيم عبر الاتصال المرئي يومي 16 و17 فبراير الجاري، وذلك تحضيرًا للمؤتمر العالمي للسياسات الثقافية لليونسكو “موندياكولت 2022″، لمناقشة مبادرات السياسات الثقافية الوطنية والإقليمية والدولية لمنطقة الدول العربية.

وتعد هذه المشاورات الإقليمية للمنطقة العربية واحدة من خمس مشاورات إقليمية حول العالم بدأت في ديسمبر 2021 حتى فبراير 2022 لتشكل جزءًا أساسياً من عملية شاملة وتشاركية تهدف لبلورة نتائج مؤتمر موندياكولت 2022 الذي ستعقده منظمة اليونسكو باستضافة حكومة المكسيك من 28 إلى 30 سبتمبر المقبل.

وألقى سعادة السيد وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للثقافة كلمة قال فيها: “إنَّ التنمية المستدامة هي الهدف الرئيس للمجتمعات المدنية، كما إن الثقافة عنصر أساسي من عناصر التنمية المستدامة، حسبما ورد في الإعلان الصادر في العام 2013 عن الاجتماع الرفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في منظمة الأمم المتحدة، وانطلاقا من هذه الثوابت الأساسية فقد ربطت سلطنة عمان في رؤيتها المستقبلية 2040 بأهداف التنمية المستدامة 2030، ولعل من أهم التوجهات الاستراتيجية لسلطنة عُمان في بعدها الثقافي المنضوي تحت “مجتمع معتز بهويته وثقافته وملتزم بمواطنته” يشير وبشكل جلي إلى إيمانها بقوة الثقافة كركيزة أساسية في التنمية الشاملة”.

وأضاف البوسعيدي: “تسعى سلطنة عمان ومن خلال إطلاقها للإستراتيجية الثقافية توحيد كافة الجهود لتحقيق التنمية الثقافية وتحويل المشهد الثقافي العماني إلى واجهة للإبداع والتنوع الثقافي ما يعكس الوجه الحضاري لها من خلال منظومة ثقافية متكاملة مصدّرة للإبداع ومنفتحة على الثقافات الإنسانية الأخرى محفزة لمحاور الاستثمار الثقافي شاملة لمختلف مجالات الإبداع الثقافي والتي من بينها الصناعات الثقافية الإبداعية والمبادرات الاستثمارية المختلفة لتعزيز مساهمة الثقافة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية”. وأشار سعادته إلى أن الدعوة التي وجهتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة لعقد المشاورات الإقليمية للمنطقة العربية ومناقشة مبادرات السياسة الثقافية الوطنية والإقليمية والدولية والتي ستمثل مخرجاتها استرشادًا لأعمال المؤتمر العالمي للسياسات الثقافية لليونسكو “موندياكولت 2022” سيسهم في دعم الدول الأعضاء في تكييف سياساتها الثقافية من خلال رصد التوجهات الوطنية والإقليمية وحصر أولوياتها الأساسية خلال السنوات المقبلة واستكشاف السبل المثلى لمواجهة التحديات والفجوات القائمة.