ملتقى المكتبات الأهلية العامة يختتم فعالياته ويعلن عن مسابقة الاجادة للمكتبات

اختتمت مؤخرا فعاليات ملتقى المكتبات الأهلية العامة 2021م عبر الوسائل المرئية الافتراضية والتي نظمتها وزارة الثقافة والرياضة والشباب متمثلة بدائرة المكتبات والمراكز الثقافية الأهلية خلال الفترة من تاريخ 25 وحتى 28 أكتوبر الجاري، حيث تم الإعلان في نهاية الملتقى عن الفائزين في مسابقة الإجادة للمكتبات والمراكز الثقافية الأهلية والذي خصص هذا العام لقياس مدى جاهزية هذه المؤسسات في التعامل مع المشكلات الطارئة في ظل جائحة كوفيد 19 ،  حيث تصدرت المركز الأول مكتبة الأطفال العامة والمركز الثاني مكتبة الندوة والمركز الثالث مكتبة وقف الحمراء أما الجائزة التشجيعية كانت من نصيب مكتبة الشيخ محسن العبري.

ويأتي تنظيم هذا الملتقى تزامنا مع الاحتفاء باليوم العالمي للمكتبات والذي يصادف يوم الاثنين الأخير من شهر أكتوبر من كل عام، والذي استهدف القائمين على المكتبات والمراكز الثقافية الأهلية بالسلطنة بالإضافة الى المهتمين والمختصين بمجال المكتبات، بمشاركة ما يقارب 150 مختص من مختلف المكتبات والمراكز الثقافية الأهلية في محافظات السلطنة.

كلمة الوزارة

القى خلفان بن محمد العبري مدير دائرة المكتبات والمراكز الثقافية الأهلية كلمة قال فيها أربعة أيام مرت سريعا، احتفلنا فيها معا بيوم مهم من أيام العام، وهو اليوم العالمي للمكتبات، رست فيها سفينتنا على شواطئ مختلفة من العلوم والمعارف، وتناولنا العديد من المحاور وأوراق العمل التي تهم المكتبات وتخدم أعمالها ومجالاتها، ونتمنى أن نكون قد حققنا خلالها الأهداف المرجوة من إقامته.

وقال: أنقل لكم مباركة وتهنئة وزارة الثقافة والرياضة والشباب، والمشاركين في الملتقى لجميع المكتبات الفائزة في مسابقة الإجادة للمكتبات والمراكز الثقافية الأهلية، والتي خصصت هذا العام لقياس أدائها في التعامل مع التحديات الطارئة في ظل جائحة (كوفيد 19)، متمنين لهم ولجميع المشاركين مزيدا من العطاء في المستقبل إن شاء الله.

محاور الملتقى

واشتمل الملتقى الذي أدار جلساته الأستاذ وليد بن علي البادي على تقديم عدة محاور فكان اليوم الأول عن قياس الأداء والجودة الشاملة في المكتبات والمراكز الثقافية الأهلية قدمتها الأستاذة ريا الحبسية مساعد مدير دائرة خدمات المكتبات بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم حيث قدمت تعريف موجز عن المكتبات الأهلية وماهيتها وأهدافها والتعريف العام للجودة ومفهوم الجودة الشاملة في المكتبات وفوائد تطبيق إدارة الجودة الشاملة وأهدافها ومتطلبات وخطوات تطبيق الجودة الشاملة والمعايير الدولية في مجال قياس أداء المكتبات ومؤشرات الأداء لمهام المكتبات، والمحور الثاني عن دور الاعلام الجديد في التسويق للمكتبات قدمها الأستاذ سعيد البوسعيدي مدير التواصل والاستدامة بشركة كهرباء مزون تحدث عن التحول من التقليدي الي الرقمي وتحول المستخدمين من مستهلكين للمعلومة الى منتجين لها والمكتبة مكان جذب لفئات المستخدمين وهي في خدمة اهداف التنمية بالمجتمع، أما اليوم الثاني كان المحور الأول عن تنمية مهارات التواصل مع الآخرين قدمتها الأستاذة ابتسام الخايفية الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة سمات للتنمية البشرية تحدثت فيها عن افضل طرق تنمية مهارات الاتصال وركزت فيها على عدة نقاط منها المعرفة والثقة بالنفس والتخلص من الخجل وتعلم مهارات لغوية جيدة واستخدام لغة الجسد والمشاعر واستخدام الاتصال الجيد بالعين، والمحور الثاني كان عرضاً لتجربة مركز الابداع للثقافة والابتكار في مجال الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي قدمها الدكتور صالح بن سليمان الزهيمي والذي أشار انه لم تعد المكتبات في العصر الرقمي وتطلع العالم إلى الثورة الصناعية الرابعة هي نفس المكتبات التقليدية التي تنتشر حاليا في المجتمعات العربية ومنها المجتمع العماني، فمهمة المكتبة انتقلت من مساحة لتخزين وتنظيم وتقديم المصادر المتنوعة للباحثين إلى مصانع لتوليد وتصدير وتسويق المعرفة، وتعدى دور أمين المكتبة من متخصص في تقديم المعلومة بالشكل التقليدي إلى استشاري للمعرفة، ومن هذه الفلسفة التي يؤمن بها مركز الإبداع للثقافة والابتكار، فقد سعى لإحداث نقلة نوعية في مجال تقديم المعرفة، من خلال استحداث برامج وتطبيقات ذكية، من بينها روبوت آلي (روبوت آفاق المعرفة) الذي يعد الأول من نوعه في العالم في الخدمات التي يقدمها للباحثين، وكذلك تقنية أيبكون ، ومختبر الطابعات ثلاثية الأبعاد، وتقنية الهولوجرام، وتقنية الواقع الافتراضي، وواحة الألعاب الإلكترونية، وقاعة الابتكار والإبداع وغيرها من التقنيات، أما اليوم الثالث كان المحور الأول بعنوان الاتجاهات الحديثة في المكتبات العامة والأهلية قدمه الدكتور سيف بن عبدالله الجابري مدير مركز المعلومات بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية تحدث عن التحول من التقليدي الى الرقمي وتحول المستخدمين من مستهلكين للمعلومة الى منتجين لها والمكتبة مكان جذب لفئات المستخدمين والمكتبة في خدمة أهداف التنمية بالمجتمع، والمحور الثاني عن الاتجاهات الحديثة للفهرسة والتصنيف وتحديات المفهرسين في العصر الرقمي قدمه الأستاذ محمد البوسعيدي رئيس قسم الفهرسة بالمكتبة الرئيسية بجامعة السلطان قابوس وتحدث عن أدوات الفهرسة الالكترونية عبر الانترنت وفهرسة مصادر المعلومات في البيئة الرقمية وفهم المعايير والمقاييس الدولية من أجل تحقيق مهام واحتياجات المستفيدين والتعلم الذاتي مصدر خبرة وكفاءة للعاملين في خدمات الفهرسة و التشارك والتبادل المعرفي في خدمات الفهرسة بين المكتبات والتحديات التي يواجهها المفهرسون في البيئة الرقمية ومستقبل خدمات الفهرسة والتصنيف في البيئة الرقمية، أما اليوم الأخير فكان المحور الأول عن إدارة الأزمات في التكتلات المكتبية (التحول نحو المصادر المفتوحة) قدمه الأستاذ منير البطاشي مدير مشروع المكتبة العلمية الافتراضية العُمانية (مصادر) بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار تحدث عن التكتلات المكتبية في الوطن العربي وإدارة الأزمات في المكتبات الإلكترونية ودعم التحول نحو المصادر المفتوحة، وقدم نبذة عن المكتبة العلمية الافتراضية العمانية (مصادر)، والمحور الأخير تم تقديم تجربة مكتبة دار الكتاب الأهلية العامة  قدمه الدكتور محمد الغساني مدير المكتبة حيث قدم التعريف بالمكتبة و أهميتها وأهدافها والخدمات التي تقدمها المكتبة والفعاليات الداخلية والخارجية التي شاركت فيها المكتبة.

أراء المشاركين

حول هذا الملتقى وأهميته للفئة المستهدفة من الحضور المشاركين

يرى الدكتور جمال بن مطر السالمي مدير مكتبة جامعة نزوى وعضو مجلس الإدارة في مركز الابداع للثقافة والابتكار بولاية نزوى ان الملتقى فرصة مواتية للتطوير المهني للعاملين في قطاع المكتبات ومراكز المعلومات من خلال الاطلاع على أحدث المواضيع في مجال المهنة من حيث آليات التسويق والتواصل الفعّال وإدارة الجودة في المكتبات الأهلية، كما أنه يمثل تظاهرة ثقافية للمكتبات الأهلية من خلال إبراز أدوارها في المجتمع والخدمات التي تقدمها للمستفيدين وكذلك التحديات التي تواجهها وسبل التغلب عليها، كذلك نرى من خلال محاور الملتقى ابراز تجربة أحد المكتبات وهذا ما يمثل فرصة كبيرة لبقية المكتبات والمراكز للاستفادة من هذه التجارب وكذلك يتيح فرصة التعارف والتواصل بين المهنيين في مختلف مناطق السلطنة.

أما مروة بنت خميس الغافرية اختصاصية معلومات بمكتبة الأطفال العامة تقول تكمن أهمية إقامة هذا الملتقى في إيجاد فرصة يلتقي فيها القائمين على إدارة المكتبات والمراكز الثقافية الأهلية والعاملين بها بمختلف تخصصاتهم لتعريف المجتمع بها ودورها الكبير الذي تمارسه لنشر الوعي والثقافة والمعرفة إلى جانب الحديث عن دورها الحيوي والثقافي ودورها الرائد في خدمة المُجتمع، لقد شكّل الملتقى بيئة غنية وثرية بالمعرفة المكتسبة من خلال المحاور المختلفة التي تضمنها والخبرة المتبادلة بين المشاركين، كما ساهم في خلق مساحة فاعلة لمناقشة كل ما هو مستجد في قطاع المكتبات الأهلية، وإيجاد حُلول مشتركة للتحديات التي تواجهها، وطرح مُقترحات من شأنها أن تُسهم في تطوير وتجويد الخدمات المُقدمة لمُجتمع المستفيدين.

وتضيف: الفعالية كانت رائعة جدًا ومُثمرة بمحتوى فكري معرفي لامس واقع المكتبات الأهلية لدينا، نُثني الجهود المبذولة من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب على لفتتها الطيبة ومُبادرتها في الاهتمام بقطاع المكتبات والمراكز الثقافية الأهلية، لما لها من دور كبير في الحفاظ على ثقافة وتراث البلد.

وأما يعقوب بن موسى العبدلي المشرف على مكتبة منح الثقافي قال: إقامة هذا الملتقى وبمشاركة هذا العدد الكبير من المتخصصين في مجال إدارة المكتبات ومؤسسات المعلومات يعكس مدى اهتمام وحرص وزارة الثقافة والرياضة والشباب بالمكتبات الأهلية العامة، وتدريب وتنمية القائمين على تلك المكتبات، ولا شك ان الاستفادة كبيرة من حيث اكساب المشاركين أحدث ما وصلت إليه الدراسات والتجارب في مجال إدارة المكتبات ومؤسسات المعلومات، سواء من حيث التعرف على معايير قياس الأداء والجودة الشاملة في المكتبات ، ودور الإعلام الجديد في تسويق المعلومات، ومهارات التواصل الفعال مع المستفيدين، وكيفية إدارة الأزمات، وغيرها من المهارات، إضافة الى إبراز أحد التجارب الناجحة للمكتبات الأهلية العامة في الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي بهدف الاستفادة من تلك التجارب وتعميمها على بقية المراكز الثقافية والمكتبات الأهلية.

 

وترى خلود بنت خالد البريكية أمينة مكتبة الرواحي العامة ان إقامة مثل هذه الملتقيات ستفتح آفاق واسعة للاستفادة من خبرات وتجارب المكتبات، وهذا التجمع فرصة للربط بين العاملين في هذه المكتبات كما أنه فرصة لكل مكتبة مشاركة أن تقيم خدماتها وبرامجها في ضوء الاتجاهات الحديثة لقطاع المكتبة ،وحقيقة أود أن أشكر القائمين على الملتقى وعلى مبادرتهم الطيبة في جمعنا تحت مظلة واحدة لتبادل الخبرة والمعرفة، وأرجو أن يتم اعتماد الملتقى سنويا وأيضا أن تقّيم الوزارة مخرجات وتوصيات هذا الملتقى وتعمل عليها لتطوير وتقنين عمل المكتبات الأهلية في السلطنة، فالملتقى كان فرصة ثرية خصوصا التجارب المستعرضة في مجال الاتجاهات الحديثة والمداخلات الثرية والطرح الرائع للمشاركين والمقدمين كذلك .

وأخيرا أمجد بن ناصر المحروقي عضو في مكتبة أدم الأهلية العامة بداية اوجه شكري وتقديري لوزارة الثقافة والرياضة والشباب على هذه اللفتة الطيبة بإقامة مثل هذه الملتقيات والتي تنم عن حرص وشغف بمجال المكتبات والعلوم والتكنولوجيا في السلطنة آملين أن تستمر هذه الملتقيات بشكل دوري وسنوي وتوسيع الدائرة لتشمل المكتبات المدرسية والاكاديمية والمتخصصة حتى يتم تبادل الأفكار والخبرات، وفي هذا الملتقى تم عرض أوراق عمل  تلامس حاجات وتطلعات المهتمين بالمكتبات الأهلية والخاصة مثل آلية تطبيق أنظمة قياس الجودة العالمية وأهميتها بالنسبة لمقدم الخدمة والمستفيد وأهمية الاعلام الجديد لتسويق الخدمات المقدمة وتم خلال هذه الورقة التطرق الى بعض الافكار المستخدمة لترويج وتسويق الخدمات وكيف كان أثرها الناتج من حيث توسع شريحه المستفيدين والوصول الى الاهداف والنتائج المرجوة، وأيضا موضوع التواصل الفعال بين مقدم الخدمة والمستفيد والتي من الممكن أن يتم تطبيقها وقياسها ومن الاوراق الجميلة التي أثرت الملتقى عرض مختصر ومبسط عن مركز الابداع والابتكار والذي أبحر بنا في عالم المكتبات المستقبلية التي نرغب ونتمنى أن نرى أمثالها في السلطنة.