a233b27a-fc23-4482-a253-9aa771f1184e

الثقافة والشباب تختتم المسابقة الإلكترونية في لعبة كرة القدم عن بعد

حقق احمد بن سيف المعمري المركز الأول في مسابقة شباب الفيفا لطلبة المدارس والتي أقيمت عن بعد وحصل على المركز الثاني عبد الرحمن احمد نزيه ملحم أما المركز الثالث فكان من نصيب قيس بن سالم المعمري، وأقيمت هذه المسابقة الإلكترونية والتي نظمتها وزارة الثقافة والرياضة والشباب بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم خلال الفترة من 17 وحتى 19 من مارس الشهر الجاري حيث تنافس فيها عدد 226 مشارك من طلبة المدارس للفئة العمرية من صف سابع الى صف ثاني عشر مثلوا ست محافظات وهي محافظة مسقط ومحافظة شمال الباطنة ومحافظة الداخلية ومحافظة البريمي ومحافظة الظاهرة ومحافظة ظفار و24 ولاية من ولايات السلطنة.

شهد خلال ثلاث أيام تنافس شديد بين 226 مشارك في هذه اللعبة حيث تنافس المشاركون في هذه المسابقة على تسع جولات وكانت الجولة الختامية والحاسمة بين متنافسين اثنين اللذان تنافسا على المركز الأول.

وتعد مسابقة شباب الفيفا والتي كانت برعاية من شركة اوكسيدنتال تعد أحد الألعاب والرياضات الإلكترونية المختصة في لعبة كرة القدم (FIFA  22) وهي من المسابقات الأكثر شعبية وانتشاراً في السلطنة والعالم وفئة الشباب أكثر الممارسين لها، حيث تشهد الرياضات الإلكترونية في هذه الأيام ازدهارا كبيراً وإقبالاً شديداً على المنافسات الرسمية التي تقيمها المؤسسات الرسمية أو الشركات حول العالم، كما أطلقت عدداً من الدول العربية والخليجية اتحادات خاصة تستهدف شريحة كبيرة من الشباب من ممارسي الرياضات الإلكترونية. ويحترف عدد كبير من الشباب هذه الرياضات وتقام مسابقات دولية رسمية يصنف على إثرها الرياضيين الممارسين لهذه الرياضات.

الاستمرار في المسابقة

زيانة بنت عبدالله اليعربية مديرة دائرة الأنشطة النوعية بوزارة الثقافة والرياضة والشباب

قالت: هذه البطولة الأولى في مسابقة الطلبة للفيفا تنظمها الدائرة ممثله في قسم الرياضية المدرسية والجامعية برعاية حصريه من شركه اوكسيدنتال وجاء اختيار هذه المسابقة كون الالعاب الإلكترونية تلقى رواجا كبيراً بين أوساط الطلبة ويوجد ابطال عمانيين يمثلون السلطنة في المسابقات الدولية ولهم حضور، وتسليط الضوء عليها وتوجيه الطلبة بطريقه صحيحه هو الاساس حتى تكون ذات جدوى وليس عبء على الطالب وولى الامر.

وتسعى دائرة الأنشطة النوعية مع اللجنة العُمانية للألعاب الإلكترونية نحو الاستمرار في هذه المسابقة بداية طرح المسابقة ومن ثم الدخول في ورش توعويه لأولياء الامور والطلبة لكيفية التعامل مع هذا النوع من الالعاب الإلكترونية ووضع بعض المعايير والشروط للمشاركة حيث ان المسابقة لهذا العام كانت مفتوحة للطلبة في فئات عمريه محدده.

وقالت اليعربية: أن النجاح الذي حققته هذه المسابقة لم يكون متوقعا بالعدد والتفاعل من الطلبة وبعض اولياء الأمور، وهذا يدل على شعبية هذه اللعبة واهتمام الشباب بمثل هذه الألعاب الإلكترونية فكل الشكر والتقدير للجنه المنظمة ووزارة التربية والتعليم والطلبة المشاركين الذين كان تفاعلهم كبير من خلال التسجيل للمشاركة.

خلق جيل مبدع

عبد الرحمن بن سعيد العدوي مشرف المسابقة قال: جاءت بطولة شباب الفيفا خاصة لطلبة المدارس وذلك لتشجيع الطلبة على ممارسة الرياضات الذهنية كما هو الحال في الرياضات البدنية وذلك بهدف نشر ثقافة الرياضة الالكترونية في المجتمع واستغلال طاقات الشباب ومهاراتهم في المنافسة الصحية ولتشجيع الشباب الموهوب على هذا النوع من الرياضات، كما تهدف البطولة لمواكبة الرياضات الجديدة، ولخلق جيل مبدع قادر على المنافسة الدولية في هذا المجال.

وقال العدوي : شارك ف البطولة عدد كبير من اللاعبين من مختلف محافظات السلطنة ضمت ست محافظات و24 ولاية من ولايات السلطنة من طلبة المدارس للفئة العمرية من صف سابع الى صف ثاني عشر، وهذا يدل على الشعبية الكبيرة اللي تحظى بها لعبة الفيفا ، كما شهدت البطولة مستويات مميزه جدا من اللاعبين اثبتوا  فيها بأن اللاعب العماني بإمكانه المنافسة في مختلف البطولات ، كما حُققت ارقام كبيره جدا من الاهداف في البطولة حيث كان التنافس كبير والحماس واضح من خلال تسع جولات كانت فيها المنافسة شديدة بين اللاعبين وهذا مبشر أن هذه اللعبة الإلكترونية لها روادها ومحبيها كلعبة إلكترونية أصبحت لها رواج كبير بين الشباب.

وفي الختام قدم عبد الرحمن العدوي شكره لوزارة الثقافة والرياضة والشباب على دعمها المتواصل لمختلف الرياضات في السلطنة ومواكبتها للرياضات الجديدة على امل ان نرى منتخب عمان للفيفا ف القريب العاجل.

ماذا قال الفائزون بالمراكز الأولى …

احمد سيف المعمري ( 15 سنة) الحاصل على المركز الأول يقول: سعيد جدا بحصولي على المركز الأول الذي أعتبره انجاز لي وتحقيق هذا الفوز حيث كانت المنافسة قوية بين الطلبة المشاركين ، والفوز هو نتيجة لممارستي لهذه اللعبة الإلكترونية التي أحبها واستمر في ممارستها مع اقراني، فهي مليئة بالتحدي والمنافسة وتعطي اللاعب نوع من الحماس والدافعية للعب إضافة الى خلق جو من الإثارة والمتعة والتحدي مع الخصم لتحقيق الفوز.

وفي الختام وجه الشكر لجميع المنظمين لهذه المسابقة على التنظيم الرائع والحمد لله لم نواجه طوال الجولات اية مشاكل أو صعوبات.

أما عبد الرحمن أحمد نزيه ملحم (16سنة) الفائز بالمركز الثاني يقول: تحمست كثيرا للمشاركة في هذه المسابقة عندما أخبرني عنها معلم الرياضة في مدرستي ابو تمام الثانوية للبنين في منطقة الحيل الشمالية لأني اثق من قدراتي في ممارسة هذه اللعبة التي اعتدت اللعب عليها منذ عدة سنوات، وقمت بالتسجيل من خلال الرابط وكانت امور التسجيل منظمة وسلسة جدا، كما أن هناك متابعة من القائمين على هذه المسابقة مع المشاركين في كل مرحلة من مراحل المسابقة وما يميز هذه المسابقة الشفافية والمصداقية التي تحلت به وهذا كان أحد أسباب نجاح المسابقة وارتياح اللاعبين فيها في الحقيقة  توقعت ان اصل الى المباراة النهائية لأني كنت اثق من قدراتي ومن مهارتي في هذه اللعبة والحمد لله هذا ما تحقق وحصدت المركز الثاني فيها.

ويضيف: لقد استفدت كثيرا على المستوى الشخصي من هذه المسابقة لأنها كانت تنافسية بين الطلبة كما استفدت من بناء علاقات صداقة مع بعض المشاركين من مختلف المحافظات، واوجه شكري لوزارة الثقافة والرياضة والشباب ووزارة التربية والتعليم على هذه المبادرة

واتمنى ان نجد المزيد مثل هذه المبادرة لأنها تنمي لدينا حس التنافس الشريف.

وأخيرا  قيس بن سالم المعمر ( ١٨ سنه) الفائز على المركز الثالث يقول: كانت المسابقة على اعلى مستوى من الإثارة والحماس حيث تنافس فيها العديد من الخبرات والمتقنين لهذه اللعبة التي أعتبرها لعبة ممتعة ومفيدة ذهنيا وتفيد في تطوير مهارات المتنافسين وسعيد بحصولي  على المركز الثالث بالرغم من ان كان الطموح بالمركز الاول لكن الحمد لله على كل حال ، وان شاء الله نعوض في البطولات المستقبلية بمراكز افضل وختاما اشكر وزاره الثقافة والرياضة والشباب على الجهود المبذولة لدعم الشباب العمانيين من خلال هذي المبادرات والفعاليات الرياضي.